العتبة الحسينية تكرّم أحد منتسبي أجهزة استخبارات كربلاء لجهوده في إنقاذ طفليْن من الغرق

, منذ 4 شهر 131 مشاهدة

تقديراً لدوره الإنساني والبطولي في إنقاذ طفلين من الغرق بادر قسم النشاطات العامة في العتبة الحسينية المقدسة يوم أمس الاثنين‏، 17‏ حزيران‏، 2019م في دار الضيافة في الصحن الحسينيّ الشريف بتكريم المنتسب (علي حسان حبيب الزيادي) أحد منتسبي وزارة الداخليّة في محافظة كربلاء المقدسة على جهوده ومخاطرته بحياته من أجل إنقاذ شخصيْن تعرضا للغرق قبل عدّة أيام في نهر البوبيّات، وهو أحد أنهر محافظة كربلاء المقدسة.
وقال نائب الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة الاستاذ (حسن رشيد جواد العبايچي) في هذا الصدد: "إنّ مثل هؤلاء الأشخاص يستحقون الشكر والثناء والتقدير، لتصرفهم الإنساني في إنقاذ أرواح كانت مهدّدة بالغرق، وخاطر بحياته من أجلهم".
وعبّر العبايچي: عن اعتزازه بهذا المواطن، مؤكّداً أنّها ليست غريبة على المواطن العراقي المعروف بنخوته وشجاعته، وأثنى على شجاعته وتفانيه وتصرّفه النبيل في القيام بواجبه الإنساني والحضاري لنجدة الطفلين وإنقاذ حياتهما. 
وروى المنتسب (علي حسان حبيب الزيادي) قصّة عمليّة الإنقاذ بأنّه كان يؤدي واجبه في شارع (أحمد الوائلي) وتفاجأنا أنا وإخوتي المنتسبين بسماع صراخ النساء وأصوات الاستغاثة لإنقاذ طفل يبلغ من العمر (12) سنة في إحدى أنهر مدينة كربلاء المقدسة.
وأضاف الزيادي أنه مباشرة هبّ لإنقاذ الطفل كونه يجيد السباحة، وألقى بنفسه في النهر، وأنقذ الطفل من الغرق.
وتابع الزيادي: "أما القصّة الثانية فكانت في ليلة النصف من شعبان، حيث لحظتُ انزلاق طفلة تبلغ من العمر 10 سنوات عند حافة النهر، والحمد الله تمّ إنقاذها من الغرق بعون الله.
هذا وقد أطلّعَ الحاج علي كاظم سلطان رئيس قسم النشاطات العامة في وقت سابق سماحة المتولي الشرعي الشيخ عبد المهدي الكربلائي على الموضوع وبدوره اوعز بمنحه كتاب شكر وتقدير وهدية مناسبة تثمينا لموقفه النبيل كما اوعز سماحته الى تبيان أسباب حالات الغرق وقد قام مكتب المتابعة والتخطيط الموقر بأرسال كادر ميداني للوقوف على الأسباب، ومن ثم متابعة الموضوع مع الجهات المعنية للحد من هذه الحالات والحالات المشابهة.

 

كما وأوضح الاستاذ محسن الوزني مسؤول ذاتية قسم النشاطات العامة ان المبادرة التي قام بها المنتسب علي حسان هي مبادرة من دافع الانسانية ونحن كما تعلمنا من سماحة المتولي الشرعي الشيخ عبد المهدي الكربلائي وتوجيهاته المباركة تعزيز وتحفيز الكوادر كافة داخل وخارج العتبة المقدسة.
ومن ناحية أخرى أعرب الزيادي عن شكره وامتنانه على التكريم، مؤكّداً أنّ ما قام به يُعدّ جزءاً من واجبه الإنساني، وتفانيه في مساعدة الآخرين.

 

المصوّر: محمــــد الخفاجي

المراسل: محمـد المسعودي

المحرّر: عبدالرحمن اللامي  

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.5091 Seconds