باحث فرنسي: تخريب الآثار بدأ بشكل ممنهج منذ تفجير مرقد سامراء

, منذ 1 اسبوع 33 مشاهدة

صرح الباحث في جامعة السوربون الفرنسية والمهتم بالشأن الإسلامي تيبو لافال، أثناء حضوره مؤتمر التراث والآثار الذي أقامته العتبة الحسينية أن تخريب الآثار لم يبدأ في عام 2014 مع اجتياح داعش وإنما كانت بوادره في عام 2006 عندما حصل تفجير مرقد سامراء وكان الهدف هو تدمير مبرمج وممنهج للإرث الثقافي العراقي.

وأضاف لافال" أصبح الحفاظ على الإرث الثقافي والحضاري في العالم والعراق خصوصا رهانا شاملا للجميع، لذا يجب الدفاع عنه والحفاظ عليه من أي اعتداء لان ذلك يحافظ على السلم الأهلي والمجتمعي في البلاد, ومن الخطأ الفادح ان نربط بين التخريب الحاصل على الإرث الثقافي العراقي وبين القضية الطائفية لأن الآثار التي كانت مستهدفة هي تعود لكافة المذاهب والطوائف المختلفة ولو أعدنا الذاكرة إلى المنارة الحدباء لوجدنا أنها تابعة الى جامع سنّي وتم استهدافها من قبل متطرفين ادّعوا أنهم سنّة، والدليل الآخر للتدمير الممنهج إن هذه المنارة لم يتم تدميرها من خلال المعارك الحربية وإنما دُمرت بعد تلغيمها بطريقة متعمدة وتفجيرها".

وأشار لافال" إن الإسلام والتراث العراقي غني جداً، وتعتبر كربلاء والنجف المركز الأساسي للفكر والتراث الشيعي وتقع على عاتق هاتين المدينتين وما تحتويه من مراكز دينية الاهتمام أكثر بنشر الفكر والتراث".

سلام الطائي

مواضيع قد تعجبك

Execution Time: 0.0340 Seconds